الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ابناؤنا و القراءة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
driouecheamina
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: ابناؤنا و القراءة   الأربعاء نوفمبر 03, 2010 11:35 am

لماذا خلت عقول طلابنا و طالباتنا من العلم و الثقافة؟

لماذا حين نسأل عن أبسط المعلومات التي نفترض أنها بديهية و أن الكل يعرفها لا نجد الا علامات استفهام ترتسم على وجوه ابنائنا كأننا سألنا عن معادلة نووية أو معضلة دولية؟

و لا نجد الا ابتسامات يفترض أنها بريئة و رؤوس توميء لنا بالاستغراب و عيون تملؤها الدهشة ؟

لماذا أصبحت معلومات ابنائنا تقتصر على منهج المدرسة " الحالي" فقط -لأنهم نسوا السابق بالطبع- و على ما يتحفهم به التلفاز أو مجلات المرأة و الرياضة من معلومات رخيصة تتعلق بالتوافه أو ما يسمعونه من هنا و هناك؟

إنه لأمر محزن أن لا يعرف الأبناء أبسط المعلومات عن أوطانهم ، أو حتى أبسط قواعد المعرفة العامة؟

و تأتيك الطامة حين تسألهم: ألا تقرأون؟

فتأتيك الاجابة الواثقة: لا ! و حين تسأل: و لم؟

تأتيك الاجابات المختلفة التي تتركز في معظمها على إنه "ليس لدينا وقت" أو " لا نحب الكتب" أو " كفانا كتب المدرسة"، فما العمل اذا كانت كتب المدرسة لا تفتح الا للمذاكرة ثم ترمى بعد الامتحان، و المعلومات تحفظ ، لينساها الطالب بعد أن تستنفذ غرضها الذي هو "الامتحان" فقط؟

كيف نشجع أبناءنا على العلم و القراءة، إذا كانت مكتبات المدارس كالكهوف الموحشة، لا يدخلها إلا الذباب، وليس فيها إلا مجموعة كتب أكل عليها الدهر و شرب، و التي إذا دخلها وأراد استكشاف محتوياتها نهر و زجر بحجة العبث بها؟

كيف نشجعهم على المطالعة في أوقات الفراغ و قد حشيت مناهجنا حشوا في أذهانهم فلم نترك لهم متنفسا حتى كرهوا الكتب و المناهج ، وأثقلناهم بالمناشط و زدنا لهم ساعات الدوام، فضجوا من المدرسة و العلم واستغلوا كل وقت "فارغ" في الهرب منهما و منا الى القنوات الفضائية أوالانترنت أو حتى اللعب في "الفريج"؟ ما العمل إذا؟ سؤال يحتاج إلى إجابة!

قالت لي إحدى طالباتي: " يعني لازم نعرف كل شيء"؟؟ وذلك عندما سألتهن عن سؤال بسيط لم أجد من يجاوبني عليه، فظهرت علامات الحسرة على وجهي، و لعلها أرادت التسرية عني، فلم تدر بمصيبتي ..!

لا يا طالبتي العزيزة، ليس كل شيء، لكن على الأقل .. لو الشيء اليسير، ما يضر لو قرأنا و عرفنا قليلا، لو فتحنا كتابا أو طالعنا صحيفة أو حتى استمعنا و شاهدنا الأخبار أو البرامج الثقافية التي إن وقعنا عليها "بالغلط" سرعان ما قلبناها غير آسفين.

إن العالم الآن في ثورة علمية وتكنولوجية، الطالب عندهم يبحث عن أي شيء و كل شيء بلمسة زر للكمبيوتر، الذي لا يزال عالما مجهولا للغالبية العظمى من طلابنا، و إن عرفوه اقتصرت معرفتهم على الألعاب أو الطباعة أو الدردشة .. إن لم نقل " معاكسة" في برامج المحادثة الحيّة المسمـاة بــ chat .. أليس ذلك مبعثا للحسرة؟

قديما قالوا: اطلبوا العلم و لو في الصين، وقد صارت الصين لآن قريبة، ولكن قل الطالبون!

منقول من http://www.islamway.com/?iw_s=Article&iw_a=view&article_id=46
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ابناؤنا و القراءة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :: المنتديات التربوية العامة :: :: منتدى المستجدات التربوية-
انتقل الى: