الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصوربحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سيكولوجيا المتعلم ومشروعية العقاب التربوي من خلال كتاب الخطاب التربوي المغربي للباحث احمد احدوثن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
driouecheamina
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 10/10/2010

مُساهمةموضوع: سيكولوجيا المتعلم ومشروعية العقاب التربوي من خلال كتاب الخطاب التربوي المغربي للباحث احمد احدوثن   السبت فبراير 05, 2011 9:56 am

تتولى المدرسة بمختلف أسلاكها رغم انفها احتضان فئات غير متجانسة من المتعلمين فمن التعليم الأولي الى الجامعي يوجد المربي أمام بيداغوجيات مختلفة بيداغوجية الطفل الأولي والأساسي ثم بيداغوجية المراهق إعدادي ثانوي ف بيداغوجية الراشد بالجامعة. وعلى مدى هذه الأسلاك ينبغي تحليل أهواء التلميذ ورغبا ته واحباطاته التي يترجمها على شكل ردود أفعال عاطفية متشنجة تعلن عن نفسها بلغة تسمى العنف المدرسي الذي يتخذ اشكالا مختلفة عنف تلميذ تلميذ, عنف تلميذ مربي في تطاول يمس هيبة المربي الذي يجد نفسه في وضعية اتخاذ موقف من التلميذ لإعادة الاعتبار وزجر التلميذ المتطاول وارسال خطاب الى كل من تسول له نفسه القيام بنفس التصرف فيستعمل أدواته التي تتخذ إشكالا مختلفة من عنف مواز لعنف التلميذ ا واحتقار او تقرير يرفع إلى مجلس الانضباط عليه دون نسيان عنف المربي الذي يكون كوسيلة لتنبيه التلميذ إلى تخاذله قينقلب السحر على الساحر في اغلب الأحيان لان التلميذ سيعود بعنف يمارس على الممتلكات العمومية التي يتم إتلافها لغياب الوعي لدى البعض وكرد فعل عند آخرين دون ان يعوا بان التلميذ هو المالك الرمزي لمؤسسته عليه الحفاظ عليها . كما انه في كل المحطات يعبر التلميذ عن طفولة لم تتخلص من تبعاتها بالجرأة ضد الوصاية و التمرد عليها او نضج عاطفي اكتمل قبل أوانه ....إذن ما موقع العقاب من تهذيب المتعلم هل يترك له الحبل على الغارب خوفا من ردود افعاله ام ان معادلة العقاب لا محيد عنها لزجره وإعادته إلى جادة الصواب ؟
بالرجوع الى تراثنا التربوي والدين الإسلامي نجد أن العقوبة مشروعة لكنها مقننة في حدود معينة اذا لم تفد الأساليب التربوية المسالمة كالمدح والثناء في الردع والتحفيز وقد جاء في الأثر ان الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقران واهم ما ورد في السنة والأثر بصدد الصبيان مشروعية ضربهم على إهمال الصلاة إذا بلغوا عشراً، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر سنين، وفرقوا بينهم في المضاجع).
وهكذايتبين لنا من هـــذه الأدلة أن الإسلام يجيز مبدأ العقاب ويشرع له، ولذلك لا نجد من التربويين المسلمين الأوائل من أنكر مبدأ العقاب في التربية؛ ولكنهم أحاطوه بسياج من الشروط والقيود، وجعـلـــوه تالياً للمدح، وقدموا عليه الرفق؛ عملاً بقول الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم-: (إن الـرفــق لا يكـــون فـي شــيء إلا زانه، ولاينزع من شيء إلاشانه).
ونـجــــد من بين التربويين الأوائل الذين تكلموا في هذاالموضوع: الإمام الفقيه محمـد بن سحنون (ت 256هـ)، وأبا الحسن القابسي (ت 324 هـ)،وابن الجزار القيرواني الطبيب (ت 369هـ)، والغزالي (ت 505 هـ)، وبرهان الدين الزرنوجي (ت 640 هـ)، وابن جماعة الكناني (ت 733هـ) وابن خلدون (ت 808 هـ) وغيرهم.
قال ابن سـحـنـون: (ولا بــــأس أن يضربهم ـ يعني المؤدب أو المعلم ـعلى منافعهم، ولا يتجاوز بالأدب ثلاثاً إلا أن يأذن الأب فـي أكـثـر من ذلك إذا آذىأحداً، ويؤدبهم على اللعب والبطالة، ولا يجاوز بالأدب عشراً، وأما على القرآن فلايجاوز أدبه ثلاثاً. وهو الراي الذي سار عليه اغلب المفكرين والفقهاء التراثيين ................مع التركيز كما هو الشان لنظريات علم النفس التربوي في ان العقوبة أمر مشروع لمن لم تُفد معه الأساليب التربوية الأخرى كالمدح والثـنـاء في وضع حد للسلوك الخاطئ وإطفائه؛ ذلك أن بعض الناس لا يرتدعون إلا بالعقوبة

التوازن بين التربية المتفهمة والتربية السلطوية

لايمكن ان تتاتى هذه البيداغوجية المبنية على التوازن الا من اختراق نفسية المدرس السلطوي ونفسية التلميذ المقهور كما يجسده فيلم جدول الضرب ذعر في المنام الفرح لموت المربي وغيابه والدعوة له بالمرض عن بعد ليتغيب او مجرد سبه عن بعد «هي ميتر» وسلوكات عدوانية اتجاه الآخرين تصل حد القتل بمسدس في المجتمعات الاستهلاكية. وبالرجوع الى تراثنا التربوي نجد ان المختار السوسي نفسه يورد في المعسول دراسة انتقادية تاثر فيها صاحبها على ما يبدو باجتهادات الباحثة الايطالية منتسوري بقوله:
التربية الحاضرة في المغرب لا تساير العصر المدرسون والاباء لا يحاولون التعرف على مشاكل الطفل ومعالجتها. وبذلك يقول بإعطاء الحرية النسبية للطفل لا المطلقة كما ترى منتسوري لان البحوث التربوية المعاصرة أكدت ان المدرسة بنيت لاجل الطفل لا العكس لذلك يجب ان تسودها علاقات الادماج والاستقطاب والتشويق من خلال تقديم دروس تروق الطفل وتحفزه وتعمق عملية الابتكار والابداع لديه ويميل المساري وقد دعم البلغيتي هذا الراي الى التربية المتفهمة استنادا الى النصيحة التي وجهها سحنون الاب الى معلم ولده» لا تضربه اصلا مهما صدر منه شيىء اولعب» لا ينبغي التشديد جدا على الصبي في حال صغره حتى يورث ذلك غاية الضجر فان ذلك مضر به في عقله وجسمه دون نسيان العدل بين المتعلمين
وفي هذا الصدد ابيات للمساري من منظومة سراج طلاب العلوم

ومن تراه لاهيا فازجره واغلظ القول له واهجره
وسو بين المتعلمين واحفظ بين المتعلمين اجمعين

ويقول المساري

وخاطب الناس حسب العقول فليس شاو المبتدي شاو الفحول

تحفيز المتعلم

يرى فرانز فانون ان من تربى بالعنف لا يمكن الا ان يعيد انتاجه في الغالب .لذلك يبقى التحفيز احد اهم الآليات التي يمكن ان توتي اكلها لتحبيب التعلم لدى المتعلم لان من أحب شيئا فنى فيه ويعني التحفيز تلك العملية التربوية التي تتم من خلال حكاية قصة او نادرة او نكتة من طرف المدرس يجب ان تتوفر فيها مميزات ثلاث الاولى ان تاتي في سياق الدرس وفي انسجام مع بنيته وليست اجنبية في الدرس والثانية ان تاتي في اطار تحقيق اهداف الدرس وغاية المطلوب والثالثة تتمثل في تفادي الاطالة او الاكثار منها ويجب ان الا يطول بذلك في ذكر الوقائع العجيبة او المضحكة لئلا يخرج بهم عما هو بصدده: المرجع منظومة السراج.
فالمختار السوسي في كتابه المعسول ضد تعنيف الطفل لان العقاب من اسباب الانتحار والهروب كما امتدح السوسي احد شيوخه قائلا- :» ولهذا الشيخ اعتناء عظيم بتربيتي وتعليمي بانواع السياسة لطافة وحيلة» طلاب العلم ع الله المساري القرن 12 هـ
يقول المساري:

وان ترى القلوب حينا فاترة لكسل فاقصص عليهم نادرة
ليست بأجنبية في الدرس تدني بواسق ثمار الانس
من ملح الاكياس تجلب الفرح وتبسط الروح وتقبض الترح
ليحصل النشاط للقلوب ويظفروا بغاية المطلوب

ومن التحفيز ايضا مبادرة المدرس وعدم تقديس القديم يقول المساري

وزد امورا لم تكن في الشرح بل اتتك من سماء الفتح
ورتل ايها المدرس كلامك وبينه وكررالمشكل في التقرير

من التحفيزاعتراف المعلم بخطاه لان الخطا لا يحط من منصب العلماء استفادة المعلم من المتعلم والتكوين المستمر يرى الماوردي ان التعليم المستمر يعود بالنفع على العالم زيادة العلم واتقان الحفظ فقد قال الخليل ابن احمد اجعل تعليمك دراسة لعلمك واجعل مناظرة المتعلم تنبيها على ماليس عندك
ومن التحفيزالخروج في عطلة رحلة يحكى عن ابي حفص الفاسي انه كان اذا خرج متنزها مع تلامذته يقول لهم قبل ان يخرجوا اتركوا هنا التلمذية وانا اترك هنا الشيخية-
وهو ما كان يفعله احمد المامون البلغيتي الذي كان يتنازل بيداغوجيا عن مشيخته من وقت لاخر مقابل تنازل الطلبة عن تلمذتهم المرجع الابتهاج بنور السراج فاس نهاية القرن 19
اللعب والتعلم

يفصل البلغيتي في هذه المسالة تاسيسا على نظم المساري
ولعب الكرة ليس مذهبي اذا فيه للقتال اقوى سبب
والضام دعها للعوام تبرز ولعب الشطرنج قد يجوز

هذه تمثلات تعكس منظور المجتمع المغربي الى الطفل في المرحلة الماقبل علمية لعلم نفس الطفل..
ولكن ما واقع الحال؟ الان يرى المختصون في علم التربية انه يجب طرح المسالة طرحا علميا ببناء الثقة بين التلميذ والمؤسسة وتكوين مختصين في تهدئة الخواطر كما تشجع منظمة اليونسكو.فلقد ان الاوان لاعتماد مقاربات بيداغوجية تدمج المتعلم وتجعله في مستحم العملية التعليمية التعلمية بدل تلقيها واستظهارها» بضاعتنا ردت الينا» . ونرى انه الان الاوان لقلب المعادلة باشراك التلميذ في الفعل التربوي بدل بيداغوجيا الدمغي كما يصفها الباحث احدوثن ا *. ان دمقرطة الفعل التعليمي مطلب مستعجل كان الاستاذ الجامعي يرفض تعامل الاستاذية من طرف استاذه عندما كان طالبا ولماذا يرفض التواصل مع طلبته اهو النسيان؟ فالطالب راشد أي قادر ان ينظم ويستثمر المعارف على مستوى السوسيو انفعالي مندمج اجتماعيا ثابت الميول والاختيارات والمواقف في بعدها العام على الاقل وان كان هذا المطلب رهين بدمقرطة المجتمع ككل. فتجاوز بيداغوجية الدمغي يتم بالانفتاح على الأنشطة الفنية واليدوية والرياضية والحس حركيةب 90 % و10 %معرفية التي تطغى عليها بيداغوجية الحراسة التي يتولاها مؤطرون يطغى عندهم التكوين المعرفي بدل التكوين البيداغوجي والمهاري.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سيكولوجيا المتعلم ومشروعية العقاب التربوي من خلال كتاب الخطاب التربوي المغربي للباحث احمد احدوثن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: :: المنتديات العامة :: :: منتدى النقاش الجاد-
انتقل الى: